سياحة و سفر

معلومات عن مرمريس في تركيا

معلومات عن مرمريس في تركيا اليوم سوف اقدم اليكم معلومات عن مرمريس في تركيا معلومات رائعه و مفيده جدا للسياحه افضل معلومات سياحيه اتمنى انها تنال اعجابكم

تقع مرمريس في الجهة الغربية الجنوبية من تركيا، ويعدّ مينائها التجاري من أهم الموانئ لأنه الميناء الجنوبي الهادئ لتلك البلاد، وأجمل ما في هذا الميناء أنّه ميناء طبيعي، فهي لذلك مدينة تاريخية، حيث استوطنها الانسان منذ القدم ودارت الكثير من الأحداث التاريخية فيها، مرمريس (Marmaris) أو كار نسبة إلى أهل كار الذين سكنوها قبل الميلاد بأكثر من ثلاث الآف عام، هي مدينة تركية جميلة يقصدها السياح حيث سواحلها التي تشكل خلجان صغيرة، وبطقسها الدافيء ومياهها الهادئة اكتسبت شهرتها على أنها أهم المدن التركية التي تستحق الزيارة، يستمتع السياح بممارسة الرياضة المائية في مضائقها كما فيها ميناء حديث خاص باليخوت، فرحلة على اليخت هي الرحلة الأولى لكل زوار مرمريس.

 

مدينة_مرمريس_التركية

 

 

موقع مدينة مرمريس تقع مرمريس في الجهة الجنوبية الغربية لتركيا، على ساحلِ بحرِ إيجه في المنطقة التي يلتقي فيها هذا البحر مع البحرالأبيض المتوسط، وتتبع هذه المدينة لمحافظة أوغلا التركية، وهي من المُدن التي تَمتاز بطبيعةٍ جميلةٍ جعلتْ منها موقعاً سياحياً مهمّاً لتركيا، وهذا ما جعل اقتصادها يعتمد على السياحة بشكلٍ كبير، ويهتمّ العديد من العرب بزيارةِ هذه المدينة بسبب تشابه ثقافة سُكانها بثقافتنا العربية عدا عن الأماكن التاريخيّة التي يُمكن للزّائر الاستمتاع بها.

 

وكما يتميّز مناخ مرمريس بالدفء على مدار العام؛ لذا لا تقتصر الرّحلات المُسيرة إليها على فصلِ الصيف بل يُمكن زيارتها في أيِ وقتٍ من السنة.[١] تاريخ مدينة مرمريس لهذه المدينة تاريخٌ قديمٌ يعود إلى سنواتِ ما قبل الميلاد، ويُرجح بأنَّ هناك مجموعةٌ من السُكان هم أول من سكنها وكان اسمهم قوم كار، ولهذا فقد كان اسمها في ذلك الوقت كاريا، وقد عُرفتْ لاحقاً باسم فايسكوس، وعلى مدار القرون الماضية تمّ بناء العديد من القصور والمباني التي بقيت آثارها موجودةً لعدةِ قرونٍ مضت، ويُمكن للزائر مشاهدة ما تبقّى من مبانٍ تحمل آثاراً لعدةِ حضاراتٍ مختلفة مثل: حضارة الفُرس، والمصريين القدامى، وكذلك روما وغيرها. و في فترة الحرب العالمية الأولى تمّ تدمير العديد من المباني التاريخية المُهمة في المدينة، وقد أدّى ازدهار المدينة في ثمانينات القرن الماضي إلى خرابِ أجزاءٍ كبيرةٍ من المباني التاريخيّة المُتبقية. في هذه المدينة أكبر ميناءٍ طبيعيٍّ بري، وتُحيط بالمدينة عددٌ من التلال والجبال التي تكثُر فيها أشجار الصنوبر، بالإضافة إلى أنواعٍ نادرةٍ من الأشجار التي تنمو هناك، ولهذا يتمّ أخذ السيّاح في جولةٍ بالقارب لرُؤية هذه الطبيعة الخلّابة قبل التجوّل داخل المدينة.

 

[٢] السياحة في مدينة مرمريس كون مرمريس مدينة سياحية فهناك عددٌ من المقاهي، والمطاعم، والمنتجعات الفاخرة المنتشرة في المدينة، إضافةً إلى العديد من الأنشطة التي يُمكنُ القيام بها على الشاطئ والتي تُناسب الكبار والصغار؛ كالألعاب المائية المختلفة حتى لا يشعر الزّائر بالملل هناك، كما يُمكن التجول سيراً على الأقدام للتعرّف أكثر على معالم المدينة ومن أهمها:[٣] منطقة داليان: وتعود شهرتها إلى اللوحات الصخريّة المنحوتة، ويُمكن الوصول لهذه المنطقة من خلال ركوبِ اليخت والنّزول في هذه المنطقة التي تُشبه المحميات الطبيعية.

بازار مرمريس: وهو مركزُ تسوُّقٍ كبيرٍ يُرَكّز على عرض الألبسة لمختلفِ الأعمار. الحمام التُركي: وهو مكانٌ يُمكن زيارته للرّاحة والاسترخاء، وذلك من خلال جلساتِ التدليك على الطريقة التركيّة القديمة. جزيرة كليوباترا: وهي من أجمل الأماكن في مرمريس من حيث شواطئها ومناخِها بشكلٍ عام.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق