اسلاميات

فوائد من سورة يوسف

سأقدم لكم شرح لسورة يوسف وفوائدها ، وتعتبر هذه السورة من أفضل سور القرآن الكريم ، حيث بدأت السورة برؤيا سيدنا يوسف إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ فقال له أباه قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْداً إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ من هذا يؤخذ تعاهد الأب بالتربية و الرعاية و يخصهم بالرعاية و التدبير حيث فقه الأب رؤية رؤيا الأبن فخاف على ابنه لم يرد سيدنا يعقوب علية السلام أن يجرم الأبناء فذكر الشيطان هذا من باب النصج لأبناء و تقديم المشورة لهم و أن الرؤيا الصالحة من الله عزوجل فقها نبي الله يعقوب و طلب منه كتمها فالشيطان يدخل بين الأخوه فيملء صدورهم من بعضهم البعض لذلك أمرنا الرسول الكريم بالإستعاذة من الشيطان دائمًا .

– يجوز كتمان الخير و عدم التحدث بالنعمة منها كذلك قول الرسول صلّ الله عليه وسلم استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان .

– الله تعالى يجبتي من يشاء من عباده و يصطفي منهم من يشاء منهم النبي و منهم الولي و منهم العبد الصالح ،كل شيء يحدث و يدبر في الملكوت الأعلى .

– لكل مرحلة من مراحل الحياة فرحة فأخوة يوسف و يوسف كان يخرجون للهو و اللعب و هم أنباء نبي هذا لا يمنعنا من أن يلعب أبناءها و يلهو في صغرهم .

– تقول لنا القصة أن على الأب أن يعدل بين أبناءه قدر الإمكان حتى لا ينزغ الشيطان بينهم فيكون العدل بين أبناءه ليس بالمن و الهدايا بل بالعطف و الحب أيضًا .

– الغيرة تؤدي في نهايتها بالقتل فلا يؤذي الإنسان نفسة فقط بل يؤذي غيره ممكن أن يتسبب في قتل أرواح برئية .

– لا يملك أحد لأحد نفع و لا ضرًا قال الرسول صلّ الله عليه وسلم لو إجتمعت الإنس و الجن على أن ينفعوك بشيء لن ينفعوك بشيء إلا كتبه الله لك و لو إجتمعوا أن يضروك بشيئًا لن يضروك إلا بشيئًا كتبه الله عليك رفعت الأقلام و جفت الصحف بأخوة يوسف عليه السلام إجتمع لقتله و لكن عناية الله تعالب بيوسف عليه السلام أحاطته و جاءت السيارة و أخذوه معهم .

– التوبة قبل الذنب تكون توبة فاسدة قال أخوة يوسف اقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضاً يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْماً صَالِحِينَ فالبعض يسول له الشيطان أن يرتكب الذنب ثم يتوب بعده و لكن ما يدرى هل سيستقمون على الدين فعلًا أم لا .

– الصبر مفتاح الفرج فرق العلماء بين الصبر الجميل و الصبر العادي أن الصب الجميل هو الذي ليس فيه جزع ولا شكوى .

– من ليس له معرفة بالدينار و الدرهم لا يصدق أن يمتلك مالًا و هذا ما فعله من إلتقط يوسف من البئر و أخفوه عن سادتهم حتى لا يتقاسموا معهم الأجر فرضوا بالثمن البخس .

– البشارة دائمًا بالأمر السار و يجوز غعطاء من جاءك بالبشرى مالًا حيث أن النبي صلّ الله عليه وسلم خلع بردته لكعب بن مالك لما جاءه يبشرة بتوبته .

– نجى الله تعالى نبي الله يوسف و جعله يتربى في كنف العزيز حتى لا يعيش ذليل .

– خطورة الخلو بالمرأة في البيت قال الرسول صلّ الله عليه وسلم سبعه يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله رجل دعته امرأة ذات مال و جمال فأبى و قال إنى أخاف الله و هذا ما فعله يوسف عليه السلام ، قال سيدنا يوسف في هذا أن عليه حقان حق الله تعالى معاذ الله أن يعصيه و حق الذي أكرمه و أحسن مثواه .

– لولا معونة الله تعالى للعبد فلا يثبت على الحق “كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء “.

مقالات ذات صلة

إغلاق