صحة

تعرف على اهميه زيت القرع

تعرف على اهميه زيت القرع اليوم سوف اقدم اليكم مقال رائع جدا و مميز كتير و هو عن تعرف على اهميه زيت القرع اتمنى انكم تشاهدوا المقال و تستفادوا منه و اتمنى انه ينال اعجابكم جميعا

هو عبارة عن نبات من النباتات الزاحفة، وهو مشهور في جميع الأقطار العربية، ويتم استخدام الثمار والأوراق منه، ويقصد بلفظ يقطين أي لا ساق لها، وللقرع فوائد عظيمة ومتميّزة، ولا يوجد وقت معين لزراعته، كما ويتكاثر بالبذور، ويمكن الحصول على ثماره بعد نحو خمسين يوماً من زراعته،

كما أنّه لا يأخذ مكاناً زراعيّاً واسعاً، كما أنّ العديد من الأشخاص يستخدمون بذر القرع للعلاج، وقد تمّ استخراج زيت بذر القرع الّذي له العديد من الاستعمالات الطبية، ويتميّز زيتُ القرع بدرجة عالية من النقاوة والصفاء، وله فائدة صحيّة عظيمة،

زيت القرع

زيت بذور القرع أو اليقطين (بالإنجليزية: Pumpkin seed oil) هو الزيت المستخلص من نوعي الفصيلة القرعية (بالأنجليزية: Cucurbitaceae) وهما قرع ماكسيما الذي يسمى علمياً (بالإنجليزية: Cucurbita maxima)، وقرع الكوسا ويسمى علمياً (بالإنجليزية: Cucurbita pepo)، وتختلف بذور القرع في التركيب الكيميائي ونشاط مضادات الأكسدة فيها تبعاً لاختلاف أصناف القرع،

فوائد_زيت_القرع

كما تبيّن من اختبارات الفحص أنّ بذور أصناف قرع ماكسيما تتميز بمحتوى أعلى من الأحماض الدهنيّة من قرع الكوسا، بينما تحتوي بذور قرع الكوسا على خصائص أفضل لمضادات الأكسدة،

ومن الجدير بالذكر أنّ الأحماض غير المشبعة مثل حمض الأولييك وحمض اللينولييك هي الأحماض الدهنيّة السائدة في زيت بذور القرع، وتعتمد كمية هذه الأحماض على تنوّع أصناف القرع،

بالإضافة إلى الأحماض الدهنيّة غير المشبعة تحتوي زيوت بذور القرع على مركبات نشطة بيولوجياً مثل الكاروتينات (بالإنجليزية: Carotenoids)، والتوكوفيرول (بالإنجليزية: Tocopherols)، والستيرول (بالإنجليزية: Sterols)؛ لذا تُعدّ من الزيوت النباتية ذات القيمة الغذائية المهمة.[١][٢]

فوائد زيت القرع

يُوفر زيت بذور القرع العديد من الفوائد لصحة الجسم، ومنها الآتي

:[٣] يقلل من مستويات الكولسترول في الدم؛ حيث إنّ تناوله يعترض امتصاص الكولسترول في الجهاز الهضمي، ويقلل نسبته في الدم، مما يعزز من صحة القلب، وذلك نتيجة لاحتواء زيت بذور القرع على الستيرول النباتي (بالإنجليزية: Phytosterols) الذي يشبه بنية وتركيب الكولسترول في الجسم ويمنع امتصاصه.

يخفف من أعراض سن اليأس (بالإنجليزية: Menopause)؛ فقد أظهرت دراسة شاركت فيها 35 امرأة بعد انقطاع الطمث تناولْنَ زيت بذور القرع، وكانت النتيجة ظهور أعراض أقل من الهبات الساخنة، والصداع، وآلام المفاصل، بالإضافة إلى زيادة في الكولسترول الجيد، وانخفاض ضغط الدم الانبساطي، ومع ذلك لا بد من إجراء المزيد من الأبحاث لتأكيد هذه النتائج.

يمكن أن يفيد في علاج الاضطراب الأيضي أو الوقاية منه؛ وذلك عند استهلاك زيت بذور القرع من قِبل الفئران التي تتبع نظاماً غذائياً غنياً بالدهون، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الدراسة لا تقدم دليلاً قوياً على تأثيره، وما تزال هناك حاجة للمزيد من الدرسات حول فوائده على الإنسان.

يزيد من نمو الشعر؛ فقد وجدت دراسة أنّ الرجال الذين تناولوا 400 مليغرام من زيت بذور القرع يومياً مدة 24 أسبوعاً زاد نمو الشعر عندهم بنسبة 40%، ولم تكن هناك آثار جانبية لتناوله.[٤] يحسّن أعراض تضخّم البروستاتا الحميد (بالإنجليزية: Benign prostatic hyperplasia)؛

مثل القدرة على التبوّل بشكل أفضل، وذلك بحسب ما أظهرته نتائج دراسة شارك فيها رجال كوريين يعانون من تضخّم البروستاتا الحميد تناولوا زيت بذور القرع، ووجد الباحثون أنّ النتائج المثلى كانت عندما تم تناول زيت بذور القرع مع زيت البلميط (بالإنجليزية: Palmetto oil)،

كما بيّنت دراسة أخرى أجريت على الفئران أنّ زيت بذور القرع يمكن أن يثبّط هرمون التستوستيرون المسبب لتضخّم البروستاتا.

فوائد_زيت_بذور_القرع

 يحسّن الاضطراب البولي في فرط نشاط المثانة (بالإنجليزية: Overactive Bladder)؛ فقد وجدت دراسة شارك فيها 45 شخصاً، تناولوا 10 غرامات من مستخلص زيت بذور القرع يومياً مدة 12 أسبوعاً، وتم تقييم وظيفة الجهاز البولي لديهم، حيث لوحظ انخفاض في أعراض فرط نشاط المثانة بدرجة كبيرة،

ويُعتقد أنّ مستخلص زيت بذور القرع لديه القدرة على المساهمة في الوقاية من الاضطرابات البولية أو علاجها بما في ذلك فرط نشاط المثانة، بالرغم من أنّ نتائج هذه الدراسة تُعدّ أولية ولا تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات لإثبات ذلك.

يساعد على شفاء والتئام الجروح حسب ما بيّنته دراسة أجريت على الفئران، وذلك نتيجة لاحتواء زيت بذور القرع من نوع قرع الكوسا على كمية مرتفعة من المركبات النشطة بيولوجياً التي تؤثر بكفاءة في التئام الجروح.

يمكن أن يخفف من تطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي (بالإنجليزية: Non-alcoholic fatty liver disease)، ومرض تصلب الشرايين (بالإنجليزية: Atherosclerosis) بدرجة بسيطة، كما تبيّن ذلك في دراسة أجريت على الفئران، عند استبدال النظام الغذائي الغني بالدهون المشبعة إلى نظام غذائي غني بالدهون غير المشبعة كالتي في زيت بذور القرع،

بالإضافة إلى ظهور تأثيرات مضادة للالتهابات لزيت بذور القرع البكر الغني بالكيميائيات النباتية (بالإنجليزية: Phytochemicals).[٨] القيمة الغذائية لزيت القرع يبيّن الجدول الآتي محتوى ملعقة كبيرة أي ما يعادل 15 مليلتراً من زيت بذور القرع:[٩]

استخدام زيت القرع ومحاذير

تناوله يمكن تناول زيت بذور القرع على شكل زيت سائل أو كبسولات مركزة؛ والتي يكثر استخدامها عند معظم الناس لسهولة بلعها، وتتوفر بجرعات مختلفة،

إلا أنّها عادة ما تبلغ 1,000 مليغرام، أما الزيت السائل فيمكن إضافته إلى العديد من الوصفات مثل الصلصات والسلطات المختلفة،

ويجدر التنبيه إلى أنّ هذا الزيت يمتلك درجة احتراق (بالإنجليزية: Smoke point) تبلغ 160 درجة مئوية أو تقل عنها؛ ولذا يُوصى بتجنب استخدامه في القلي أو غيرها من أشكال الطهي، أمّا عن تخزينه فيحتفظ به في خزانة باردة بعيداً عن ضوء الشمس المباشر،

وينصح في كثير من الأحيان بوضعه في الثلاجة بعد فتحه، ويمكن أن يبقى صالحاً مدة تصل إلى عامين وذلك عند تخزينه بالشكل الصحيح، كما يشير أحد مراكز الأبحاث العلاجية إلى أنّ زيت بذور القرع قد يكون آمناً عند تناوله بكميات مناسبة، ومع ذلك تنصح النساء الحوامل أو المرضعات بتجنب استخدامه بكميات تفوق تلك الموجودة في الطعام لعدم وجود أدلة كافية تدعم سلامته

مقالات ذات صلة

إغلاق