اسلاميات

بعض الأحكام في المناهي اللفظية

سأقدم لكم جواب لحك القول المادة لا تفنى ولا تزول ولم تخلق من العدم ، والله أعلم بهذه الفتوى ، فنحن نسعى ، وليكم الشرح لهذا القول

السؤال : ما حكم القول أن “المادة لا تفنى ولا تزول ولم تخلق من عدم” ؟

الجواب :
الحمد لله
“القول بأن المادة لا تفنى وأنها لم تخلق من عدم كفر ، لا يمكن أن يقوله مؤمن ، فكل شيء في السماوات والأرض سوى الله فهو مخلوق من عدم ، كما قال الله تعالى : (اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ) الزمر/62 ، وليس هناك شيء أزلي أبدي سوى الله .
وأما كونها لا تفنى فإن عَنَى بذلك أن كل شيء لا يفنى لذاته فهذا أيضاً خطأ وليس بصواب ؛ لأن كل شيء موجود فهو قابل للفناء ، وإن أراد به أن من المخلوقات ما لا يفنى ، بإرادة الله فهذا حق ، فالجنة لا تفنى ، وما فيها من نعيم لا يفنى ، وأهل الجنة لا يفنون ، وأهل النار لا يفنون .
لكن هذه الكلمة المطلقة “المادة ليس لها أصل في الوجود ، وليس لها أصل في البقاء” هذه على إطلاقها كلمة إلحادية ، فنقول : المادة مخلوقة من عدم ، فكل شيء سوى الله فالأصل فيه هو العدم .
وأما مسألة الفناء فقد تقدم التفصيل فيها . والله الموفق” انتهى .
فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله .

1 : -سئل فضيلة الشيخ عما يقول بعض الناس من أن تصحيح اللفاظ غير
مهم مع سلمة القلب ؟
: فأجاب بقوله إن أراد بتصحيح اللفاظ إجراءها على اللغة العربية فهذا
– – صحيح فإنه ل يهم من جهة سلمة العقيدة أن تكون اللفاظ غير جارية
على اللغة العربية ما دام المعنى مفهوما وسليما .
أما إذا أراد بتصحيح اللفاظ ترك اللفاظ التي تدل على الكفر والشرك
فكلمه غير صحيح بل تصحيحها مهم، ول يمكن أن نقول للنسان أطلق
لسانك في قول كل شئ ما دامت النية صحيحة بل نقول الكلمات مقيدة بما
جاءت به الشريعة السلمية .
2 – – – : : -سئل فضيلة الشيخ عن هذه السماء وهي إبراز ملك إيمان جبريل
جنى ؟ –
: فأجاب بقوله ل يتسمى بأسماء أبرار ، وملك ، وإيمان ، وجبريل أما جنى فل
أدري معناها .
3 ): : -سئل فضيلة الشيخ عن صحة هذه العبارة أجعل بينك وبين الله صلة ،
وأجعل بينك وبين الرسول صلة ؟ )
فأجاب قائلً : ل الذي يقول أجعل بينك وبين الله صلة أي بالتعبد له وأجعل
. بينك وبين الرسول صلى الله عليه وسلم ، صلة أي باتباعه فهذا حق أما إذا
أراد بقوله أجعل بينك وبين الرسول صلى الله عليه وسلم صلة أي اجعله هو
ملجأك عند الشدائد ومستغاثك عند الكربات فإن هذا محرم بل هو شرك أكبر
مخرج عن الملة .
4 سئل فضيلة الشيخ عن هذا القول أحبائي في رسول الله ؟ – (
: فأجاب فضيلته قائل هذا القول وإن كان صاحبه فيما يظهر يريد معنى صحيحا
: ، يعني أجتمع أنا وإياكم في محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولكن
( هذا التعبير خلف ما جاءت به السنة ، فإن الحديث من أحب في الله ،
) : – – وأبغض في الله ، فالذي ينبغي أن يقول أحبائي في الله عز وجل ولن
هذا القول الذي يقوله فيه عدول عما كان يقول السلف ، ولنه ربما يوجب
الغلو في رسول الله صلى الله عليه وسلم، والغفلة عن الله، والمعروف عن
علمائنا وعن أهل الخير هو أن يقول أحبك في الله : .
5 سئل فضيلة الشيخ إذا كتب النسان رسالة وقال فيها إلى والدي العزيز – ( )
أو إلى أخي الكريم فهل في هذا شئ ؟ ( )
ْ : : ) م
فأجاب بقوله هذا ليس فيه شئ بل هو الجائز قال الله تعالى َل َقدْ َجا َءكُ

ُ
َر
( (1 وقال تعالى ولها عرش عظيم ) – – : ) ( (2 (وقال النبي صلى الله عليه
( ). وسلم، عن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف فهذا دليل على أن مثل
– – هذه الوصاف تصح لله تعالى ولغيره ولكن اتصاف الله بها ل يماثله شئ
من اتصاف المخلوق بها ، فإن صفات الخالق تليق بها وصفات المخلوق تليق
به .
( ) وقول القائل لبيه أو أمه أو صديقه العزيز يعني أنك أبدا الصفة التي تكون
لله وهي العزة التي ل يقهره بها أحد، وإنما يريد أنك عزيز على وغال عندي
وما أشبه ذلك .
6 وسئل عن عبارة أدام الله أيامك ؟ – : ( )
: ( ) فأجاب بقوله قول أدام الله أيامك من العتداء في الدعاء لن دوام اليام
: ) محال مناف لقوله تعالي كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلل

7 -وسئل ما رأي فضيلتكم في هذه اللفاظ جلله وصاحب الجللة ، وصاحب
السمو ؟ وأرجو وآمل ؟
: فأجاب بقوله ل بأس بها إذا كانت المقولة فيه أهل لذلك ، ولم يخشى منه
الترفع والعجاب بالنفس ، وكذلك أرجو وأمل .
8 ( ) ( ) ( ) -سئل فضيلة الشيخ عن هذه اللفاظ أرجوك ، تحياتي ، و أنعم صباحا ،
و أنعم مسا ًء ؟ ( )
: ( ) فأجاب بقوله ل بأس أن تقول لفلن أرجوك في شئ يستطيع أن يحقق
رجائك به .
( ) . ( ) . ) وكذلك تحياتي لك و لك منى التحية وما أشبه ذلك لقوله تعالى وإذا
حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها ( (3 ) ( ) (وكذلك أنعم صباحا و أنعم
مساء ل بأس به ، ولكن بشرط أل تتخذ بديل عن السلم الشرعي ) .
9 : -وسئل فضيلة الشيخ عمن يسأل بوجه الله فيقول أسألك بوجه الله كذا
وكذا فما الحكم في هذا لقول ؟
فأجاب قائل وجه الله أعظم من أن يسأل به النسان شيئً : ا من الدنيا ويجعل
– – سؤاله بوجه الله عز وجل كالوسيلة التي يتوصل بها إلى حصول مقصوده
من هذا الرجل الذي توسل إليه بذلك ، فل يقدمن أحد على مثل هذا السؤال ،
أي ل يقل وجه الله عليك أو أسألك بوجه الله أو ما أشبه ذلك .
10 ) : -وسئل فضيلة الشيخ حفظه الله ما رأيكم فيمن يقول آمنت بالله ،
وتوكلت على الله ، واعتصمت بالله ، واستجرت برسول الله صلى الله عليه
وسلم ؟
: ( فأجاب بقوله أما قول القائل أمنت بالله ، وتوكلت على الله ، واعتصمت
) بالله فهذا ليس فيه بأس وهذه حال كل مؤمن أن يكون متوكل على الله ،
مؤمنا به ، معتصما به .
( ) وأما قوله واستجرت برسول الله صلى الله عليه وسلم فإنها كلمة منكرة
والستجارة بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد موته ل تجوز أما الستجارة به
– – : ) في حياته في أمر بقدر عليه فهي جائزة قال الله تعالى وإن أحد من
المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلم الله ( (4.(
فالستجارة بالرسول صلى الله عليه وسلم ، بعد موته شرك أكبر وعلى من
سمع أحدا يقول مثل هذا الكلم أن ينصحه ، لنه قد يكون سمعه من بعض
( ) الناس وهو ل يدري ما معناها وأنت يا أخي إذا أخبرته وبينت له أن هذا
شرك فلعل الله أن ينفعه على يدك والله الموفق . .

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق