صحة

اهميه زيت لبان الدكر

اهميه زيت لبان الدكر اليوم سوف اقدم اليكم مقال رائع جدا و مميز كتير و هو عن اهميه زيت لبان الدكر اتمنى انكم تشاهدوا المقال و تستفادوا منه و اتمنى انه ينال اعجابكم جميعا

اللّبان هو شجرة صغيرة الحجم لا يتجاوز طولها الذراعين، تعيش في الجبال، يطلق عليه في بعض البلدان اسم الكندر أو اللّبان الشحريّ، وتعتبر عُمان من أشهر البلدان في العالم المشهورة بلبانها الرائع، ويُعتبر اللّبان العمانيّ من أجود أنواع اللّبان، عُرف اللّبان في العصور الأولى قبل الميلاد، وكان يُستخدم كنوع من أنواع البخور نظراً لجمال رائحته، كما يُستعمل كعلك للصمغ ومن مميّزات اللّبان أنّه يحتوي على مادة الكورتيزون المثبّطة للالتهابات، ويتمّ استخراج زيت اللّبان الذكر من ثمرة شجرة اللّبان وهو زيت يتمّ استعماله في العديد من الاستعمالات وفوائد مختلفة والتي سوف نعرض لكم أهمّ تلك الفوائد في هذا المقال.

لبان الذكرفوائد_زيت_لبان_الذكر

تؤخذ مادة لبان الذكر من أشجار، أو شجيرات العائلة البخوريّة (بالإنجليزيّة: Burseraceae family)، التي تتكوّن من 18 جنساً، وما يزيد عن 540 نوعاً مختلفاً، وتنمو على الأغلب في المناطق الاستوائيّة من الهند، وفي شبه الجزيرة العربيّة، بالإضافة إلى شمال أفريقيا،

إذ تحتوي معظم هذه الأنواع على قنوات صمغ في لحائها؛ وهذا هو الجزء الذي يؤخذ منه لبان الذكر، بالإضافة إلى نبات المر (بالإنجليزية: Myrrh)، ويُحصد الصمغ شبه الصّلب في سلال من الخيزران في كل صيف، وخريف، وتُترَك لما يقارب الشهر؛ حتى ينزل منها الماء، والمُتبقي هو جزءٌ من الصّمغ يكون في الحالة شبه الصّلبة إلى الصّلبة، وفي نهاية الأمر يتكسّر إلى قطع صغيرة.[١]

فوائد زيت لبان الذكر

استُخدم الزيت العطري للبان الذكر منذ القدم؛ ويعود ذلك لخصائصه الروحانية، والطبية، ويمكن أن يقدّم العديد من الفوائد الصحيّة للجسم، وفيما يأتي أهم هذه الفوائد:

العلاج العطري: حيث يُعدّ زيت لبان الذكر من الزّيوت الأساسيّة التي تستخدم في العلاج العطري؛ وهو يمتاز بثباته، كما أنّه يساهم في تخفيف القلق، وتقدير النفس،

بالإضافة إلى ذلك فإنّه يستخدم في التأمّل من خلال وضع 4 قطرات منه في جهاز التبخير، واستنشاقه؛ ممّا يساعد على التنفُّس بشكل أفضل، كما يعزّز الشُّعور بالهدوء، وإعادة التوازن، وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن يستخدم هذا الزيت لعلاج السُّعال، ونزلات البرد، وتخفيف الألم.

تعزيز صحّة البشرة: حيث يُعتقد بأنّ استخدام زيت لبان الذكر في منتجات العناية بالبشرة يمكن أن يعالج جفاف الجلد، ويقلّل من ظهور التجاعيد، والتجعدات الصغيرة (بالإنجليزيّة: Stretch marks)، والندبات، والبقع الناتجة عن التقدُّم بالعمر.

تقليل أعراض الرّبو: حيث كان لبان الذكر يُستخدم في علاج التهاب القصبات، والرّبو، وقد بيّنت الأبحاث أنّه يحتوي على مركبات يمكن أن تثبّط تصنيع اللوكوترايينات (بالإنجليزيّة: Leukotrienes) التي تُسبّب حدوث تقلُّصات عضلات الشعب الهوائيّة وذلك في حالات الرّبو، وقد أظهرت إحدى الدراسات أنّ تناول ما يُقارب 300 ميليغرامٍ من هذه المادة ثلاث مرات يوميّاً،

ولمدة ستة أسابيع قد حسّن من أعراض الرّبو لدى المصابين به؛ ومن هذه الأعراض: الأزيز، وضيق النفس.

تعزيز صحّة الفم: إذ يمكن لاستخدام لبان الذكر أن يساعد على التخلُّص من رائحة النفس الكريهة، ومن تقرّحات الفم، بالإضافة إلى تسوُّس الأسنان، وآلامها، وقد ظهر أنّ حمض البوسوليك له خصائص مضادّة للبكتيريا؛ ممّا يمكن أن يساعد على علاج التهابات الفم،

وتقليل خطر الإصابة بها، كما قد ورد في إحدى الدّراسات المخبريّة أنّ مستخلصات هذه المادة كانت فعّالة في مكافحة بكتيريا تُسبّب مرضاً شديداً في اللّثة، وتُدعى بـ Aggregatibacter actinomycetemcomitans.

التخفيف من التهاب المفاصل: حيث يمكن للبان الذكر أن يساعد على التقليل من التهاب المفاصل الناتج عن الإصابة بالتهاب المفصل التنكسي (بالإنجليزية: Osteoarthritis)، والتهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis)؛ وذلك بسبب امتلاكه خصائص مضادّة للالتهابات، كما يمكن أن تساعد مستخلصات اللّبان على تقليل الأعراض المرافقة لهذه الأمراض،

فوائد_زيت_لبان_الذكر_للبشرة

كما جاء في مقالة مُراجعة حديثة أنّه كان أكثر فاعليّة مقارنة بالعلاج الوهميّ في تقليل الألم، وتحسين الحركة لدى المرضى، وأشارت دراسة أخرى إلى أنّ تناول غراماً واحداً من مستخلصاته لمدّة 8 أسابيع قد قللّ من انتفاخ المفاصل، والألم، وحسّن القدرة على المشي لدى المرضى، وبالإضافة إلى ذلك وُجد أنّ أحماض البوزويليك قد قلّلت من تيبُّس المفاصل صباحاً عند مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي، كما قلّلت من حاجتهم للأدوية اللاستيرويدية المُضادّة للالتهابات.

تقليل الالتهابات، والألم: إذ يحتوي لبان الذكر على 4 من أحماض ثلاثي التربينويد (بالإنجليزيّة: Triterpenic acids)، وهي 4 من أحماض البوسوليك التي تثبّط عمل الإنزيمات المُحرّضة على الالتهابات، وقد بيّن باحثون إيرانيّون أنّ اللّبان قد يساعد على علاج التهاب اللّثة.

إمكانيّة تقليل خطر الإصابة بالسّرطان: فقد أشار باحثون في عام 2016 إلى أنّه يحتوي على مركبات لها خصائص مُضادّة للأورام؛ ممّا يمكن أن يمنع نمو الخلايا السرطانيّة، ويؤدي لاستماتتها (بالإنجليزية: Apoptosis)، ويمتاز اللّبان أنّ بإمكانه مهاجمة الخلايا السرطانيّة بشكل مباشر كما قد جاء في بعض الأدلّة، دون استهداف خلايا الجسم السليمة، وذلك بعكس العلاج الكيميائي الذي يهاجم العديد من الخلايا السليمة عند مُهاجمته للخلايا السّرطانية،

وقد بيّنت إحدى الدّراسات المخبرية التي نُشرت عام 2009 أنّ زيت لبان الذكر استهدف خلايا السّرطان في المثانة، ولم يسبب الضرر للخلايا السليمة، وكانت النتائج مشابهة في سرطان الثدي وذلك بحسب بحث مخبري أُجري عام 2015، ولذلك فإنّه قد يكون لاستخدام اللّبان دورٌ في علاج السرطان مستقبلاً بعيداً عن العلاج الكيميائي الذي يصاحبه العديد من الآثار التي تُهدد الحياة

تعزيز صحة الرّحم: حيث إنّ زيت لبان الذكر ينظم عملية إنتاج هرمون الإستروجين عند النساء، كما أنّه يمكن أن يقلّل من خطر ظهور الأورام، والأكياس المائيّة في الرحم، أو سرطان الرّحم لدى النساء في مرحلة ما بعد الإياس، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ هذا النوع من الزيوت قد يساهم في تنظيم الدّورة الشهريّة لدى النساء في مرحلة ما قبل الإياس.

مقالات ذات صلة

إغلاق