غرائب

البحيرة الوردية

هناك الكثير من المناظر الطبيعية التي توجد في الطبيعة والتي تعد من ضمن المناظر الخلابة الساحرة للكثير , فمفاجآت الطبيعة من مناظرها الطبيعة لا تنتهي لذلك اليوم سنقدم واحدة من أروع المناظر التي تقدمها لنا الطبيعة وهي ” البحيرة الوردية ” والتي توجد في أستراليا .

  • تُسمي تلك البحيرة بأسم بحيرة هيلير تقع الحيرة علي بعد 720 كيلو متر جنوب شرق مدينة بيرث علي الساحل الجنوبي الغربي لقارة أستراليا .
  • تبلغ مساحة تلك البحيرة 600 متر حيث يحد تلك البحيرة حافة من الرمل الكثيفة من أشجار الكينا .
  • بسبب لونها الوردي الغريب جعلت العلماء في حيرة شديدة لمعرفة سبب تلون تلك لبحيرة بهذا اللون لكنهم حتي يومنا هذا لم يعرفوا السبب وراء ذلك .
  • تم وضع الكثير من النظريات الخاصة باللون الوردي الذي يميز البحيرة عن غيرها من البحيرات الأخرى في عام 1950 وُضعت هذه النظريات حتي يستطيع العلماء من خلالها معرفة السبب وراء تلون تلك البحيرة بهذا اللون ومن هذه النظريات هي أن الصبغة التي وجدت بسبب البكتيريا الموجودة في قشور الملح في البحيرة هي التي أدت إلى تكون ذلك اللون الرائع الذي جعلها من أغرب البحيرات المتواجدة لكن النظرية التي أكتشفها العلماء لم يتم اثبات صحتها وذلك لعدم العثور علي البكتريا  .
  • وبسبب التميز الذي تتمتع به البحيرة أصبحت البحيرة الوردية من أحد المزارات السياحية الموجودة في أستراليا ويفد إليها كثير من السياح من كل أنحاء العالم لمشاهدة المظهر الرائع الذي تتمتع به البحيرة والغريب عن باقي البحيرات الأخرى ليس هذا فقط ولكن السياح يتمتعون أيضاً بوجود حياة برية رائعة بجانب البحيرة نظراً لوجود الكثير من الغابات المحيطة بالبحيرة .
  • أُكتُشفت الحيرة في عام 1802 علي يد البريطانيون عندما قاموا بالوصول إلى أستراليا ومنذ ذلك الحين أصبحت تلك البحيرة من المزارات السياحية الأخرى التي تشتهر بها أستراليا .
  • قامت منظمة حياة الطيور الدولية بالتعرف علي تلك البحيرة لأن المنطقة التي توجد بها البحيرة تعتبر من أهم المناطق بالنسبة للطيور ذلك بسبب دعمها لكثير من الطيور المحلية والتي توجد في المنطقة نفسها أو حتي بالنسبة للطيور المهاجرة الوافدة إلى تلك المنطقة في وقت الهجرة , بالإضافة إلى تواجد العديد من المناظر الطبيعية المحيطة بالحيرة والتي تعتبر أرضاً خصبة لممارسة الكثير من المواهب والرياضات المختلفة في كافة أرجاء ونواحي المنطقة مثل : ركوب الخيل , المشي , ركوب الدراجات , صيد الأسماك , الغوص , الهبوط من علي قمم الجبال, مشاهدة الحيتان , وركوب الأمواج أيضاً .
  • لون البحيرة لا يكون باللون الوردي دائماً ولكن لونها يتغير عند إرتفاع درجة الحرارة وعند إنخفاض درجة الحرارة ترجع البحيرة إلى لونها الطبيعي .
  • وضع بعض الأشخاص تشبيه رائع إلى البحيرة حيث قالوا بأن الحيرة تبدوا من مكان بعيد وكأنها فقعه صغيرة من العلكة وردية اللون , بالإضافة لوجود طريق صغير من الكثبان الرملية مُغطي بالكثير من الورود الجميلة والذي يعطي مظهر رائع بجانب لون الحيرة الزاهي كما أن هذا الطريق يفصل البحيرة عن المحيط الجنوبي الأزرق .
  • لذلك إن كنت من محبي المناظر الطبيعية النادرة فيمكنك حجز تذكرة والسفر إلى أستراليا لرؤية تلك البحيرة الرائعة والتمتع بمشاهدة تلك المناظر الخلابة التي تعمل علي تهدئه الأعصاب بسبب الهدوء الذي يطغي علي المكان من وجود نباتات وأزهار رائعة .

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق