سياحة و سفر

الاماكن السياحيه فى سنغافوره

الاماكن السياحيه فى سنغافوره اليوم سوف اقدم اليكم مقال رائع و جميل جدا و هو عن الاماكن السياحيه فى سنغافوره اتمنى ان المقال ينال اعجاب كل الشباب و البنات و اتمنى انه يناسب اذواقكم

دائما ما يكون الشباب تواقين إلى اكتشاف ما هو جديد من حولهم، كما وأنّهم يسعون إلى السفر والتغيّر والتجديد لتعرّف على ثقافات الأمم، سنقدم في هذا المقال أماكن سياحيّة جميلة في الفلبين التي يجهلها الكثيرون بالرغم من جمالها الذي لا يوصف، والذي يستحقّ الاهتمام فهي أرخبيل مكوّن 7107 جزيرة للعجائب الطبيعيّة التي تتيح الاستمتاع والاكتشاف. هي جمهوريّة تقع في جنوب شرق آسيا غرب المحيط الهادىء، وهي مكوّنة من 7107 جزيرة، وتقسم إلى ثلاثة أقسام جغرافيّة رئيسيّة، هي (لوزون، وبيسايا، ومنداناو) وعاصمتها مانيلا، وتعدّ كيزون هي المدينة الأكثر سكاناً، كما وتتنوّع الثقافات والأعراف في جميع أنحاء جزر الفلبين، فهي من الدول التي تجمع الثقافات الشرقيّة والغربيّة، ومتأثرة بالثقافات الآسيويّة والأمريكيّة والإسبانيّة، ويعكس هذا التنوّع من الثقافات على مطبخ الفلبين، ليختلط المطبخ من أصول ملايو بولينيزيّة والمطبخ الهسبانيّ والصينيّ والأمريكيّ والآسيويّ، والتي امتزجت مع المكوّنات المحلية مكونة أطباق فلبينيّة متميزة، بحيث إنّهم يفضّلون الأطباق ذات النكهات القوية، لكنّه ليس حاراً كما مع جيرانهم . مناخ الفلبين يُعدّ مناخ الفلبين مناخاً استوائيّاً، وهي واحدة من أغنى مناطق التنوع الحيوي في العالم، ويكون موسم الصيف الحار من آذار إلى مايو، وموسم الأمطار من حزيران إلى تشرين ثاني، أمّا الموسم البارد الجافّ فهو من كانون الأول إلى شباط، كما وتتعرّض الفلبين إلى العديد من أنواع الرياح الجافّة الموسميّة والرياح الموسمية، تتراوح درجات الحرارة فيها 21 درجة مئوية إلى 32 درجة مئويّة، على الرغم من أنّها ترتفع أو تنخفض من موسم إلى آخر، أبرد الأشهر هو كانون الثاني أمّا أكثرها حرارة فهو أيار.

رغم أنّها بلد صغير المساحة إلا أنها “عملاقة” في عالم السفر والسياحة، حيث تحولت سنغافورة إلى واحدة من أرقى الوجهات السياحية التي يتهافت عليها الزوّار من جميع أنحاء العالم، وتوصف بأنها البلد المفضّل لسياحة الأثرياء والمشاهير، فهي تضم باقة من أفخم وأروعالفنادق والمنتجعات السياحية، كما تمتاز بمعالمها الأنيقة الحديثة وبصمات التطور والتكنولوجيا التي يلحظها المسافر في كل مكان.

وهي مثالية لعطلات العائلات والأزواج والشباب، وتمتلك تنوعا في أنشطتها الترفيهية التي تشمل التسوق والمغامرة والرفاهية، وتُعد الشهور الممتدة بين ديسمبر ومارس أنسب الأوقات لزيارتها، نظرا لمناخها المداري الجاف شتاء، وبما أنّ سنغافورة بلد يتألف من مدينة واحدة عملاقة يمكن استكشاف معالمها في مدة أقصاها اسبوع؛ ننصحكم بأن تخططوا لزيارة الوجهات السياحية الأخرى القريبة منها مثلفيتنام أو تايلند أو ماليزيا، فهي لا تبعد أكثر من 22 كم عن مدينة جوهور بهرو الماليزية، وقرابة 4 أو 5 ساعات بالحافلة أو القطار عن العاصمة الماليزية كوالالمبور، وما أجمل العطلة التي تجمع ماليزيا وسنغافورة في صورة تذكارية واحدة!

إليكم عدد من أهم وأشهر الأماكن السياحية في سنغافورة التي لابد من زيارتها لرحلة من العمر.

“ممر المشاة” إلى جزيرة سنتوزا

رياضة ومناظر خلابة وحماية للبيئة

جسر المشاة المؤدي إلى جزيرة سنتوزا

تُعد جزيرة “سينتوزا” أشهر معالم الجذب السياحي في سنغافورة، وكل الطرق تؤدي إلى هذه الجزيرة الجميلة حيث يمكن الوصول إليها بسهولة بالحافلة أو القطار أو السيارة أو التلفريك وحتى مشيا على الأقدام، ولأن سياسة البلد تعتمد على تخفيف استخدام السيارات في سنغافورة ننصحكم بالإعتماد على وسائل النقل العامة العملية والرخيصة، فقد يكلّف استئجار سيارة أو ركوب التاكسي ضريبة ومبالغ أكثر من الوسائل الأخرى المتاحة، ويُعد ممر المشاة المقام حديثا Boardwalk  من أجمل الوسائل للوصول إلى جزيرة سنتوزا مشيا على الأقدام، حيث يمتد الجسر من مول التسوق “فيفو” وصولا إلى الجزيرة بطول 800 متر، وهو مناسب لعربات الأطفال وذوي الإحتياجات الخاصة وتمتد على معظمه سلالم كهربائية لمزيد من الراحة والرفاهية، كما تحيطه الأشجار والحدائق ويمتاز بإطلالة رائعة على المدينة، مع مطاعم على طول الطريق ذات مناظر خلابة مثالية لالتقاط الصور.

ركوب التلفريك في سنغافورة

رحلة سماوية بين الجبل والجزيرة

ركوب التلفريك متعة في سنغافورة

إذا كانت المناظر الأرضية لا تُرضي شغفكم؛ عندها يمكنكم الوصول إلى جزيرة سنتوزا عن طريق “التلفريك” الذي يمتد من جبل “فابر” إلى سنتوزا بتكلفة 3 دولار سنغافوري، مع مشاهد تحبس الأنفاس على المدينة العملاقة، وهو من الوسائل الرخيصة والعملية للتنقل بين معالم سنغافورة الشهيرة ويمتاز بعربات حديثة مكيفة.

“يونيفيرسال ستوديوز” في جزيرة سنتوزا

مغامرة في قلب الأفلام الهوليوودية

يونيفيرسال ستوديو في سنغافورة

من أهم الأشياء التي يمكن القيام بها في جزيرة سنتوزا هو زيارة المدينة الترفيهية الشهيرة “يونيفيرسال ستوديوز” التي أنتجت أشهر الأفلام الهوليوودية، ويحيط بالحديقة الكثير من الفنادق الفخمة والمطاعم والمحلات التجارية وتبدأ أسعار التذاكر ب 30 دولار سنغافوري، ويُنصح بزيارة هذه المدينة في ساعات الصباح المبكرة حيث تشهد ازدحاما شديدا بعد الظهر وخاصة في المواسم السياحية، وتتألف الحديقة من عدة أقسام أشهرها: المومياء، وجوراسيك بارك، وشريْك ومدغشقر وترانسفورمرز.

“تمثال الأسد”

أشهر رموز سنغافورة

تمثال الأسد رمز سنغافورة

لا تنسوا التقاط الصور مع تمثال “الأسد” في ساحة “ميرليون”، والذي يُعد أشهر معالم سنغافورة ويمثل رمزا للبلد، ويرتفع التمثال قرابة 35 مترا ويُضاء ليلا بأنوار جميلة متعددة، وتحيطه حديقة رائعة تطلّ على الجزيرة الساحرة، مثالية للتنزه والتصوير والتمتع بالمناظر الطبيعية للخضرة والبحر.

الحديقة المائية في سنتوزا

“زحليقات” للكبار والصغار

مدن الترفيه المائية في سنتوزا

تُعد الحديقة المائية Adventure Cove  من أجمل الأماكن المسلية للعائلات و الأطفال، حيث تضم الحديقة الكثير من المسابح والمنزلقات المائية الممتعة وتقدم عروضا للدلافين مع أجواء مرحة وفريق إنقاذ ماهر ومستعد دوما لأي حالة طارئة، وينتشر حولها المطاعم والمقاهي ومحلات التذكارات والفنادق كما يقع بالقرب من الحديقة متحف “الأكواريوم” المائي الذي يأخذ الزائر إلى أعماق البحار والعوالم العجيبة فيه.

شارع “أورتشارد”، قلب التسوق النابض

ماركات عالمية وأسعار من “أعلى” مستوى

شارع أورتشارد قلب التسوق النابض

عندما نتحدث عن زيارة سنغافورة فنحن بالتأكيد نقصد “شارع أورتشارد” أو شارع البستان، فلا تكتمل السياحة في هذا البلد المتطور إلا بزيارة القلب النابض للمدينة شارع أورتشارد، وهنا ننصح بأن يكون حجز الفندق في هذا الشارع الراقي الفخم الذي يضم أشهر مولات التسوق في سنغافورة، ويمتاز بأجوائه الملكية وشوارعه ومرافقه النظيفة التي تبهر الزائر على الفور، وهو أفضل وأشهر مكان للإقامة والتسوق في سنغافورة.

مولات التسوق في سنغافورة

طوابق مُرتبة بحسب الميزانية

مركز تسوق Ion

تضم سنغافورة باقة من أرقى المحلات ومولات التسوق وخاصة في شارع أورتشارد، أهمها مركز التسوق ION الذي يحتل 8 طوابق من بناية شاهقة عصرية، ويسهل الوصول إليه بالمترو حيث يقع بملاصقة المحطة، ويضم المول أكثر من 400 متجر متفاوتة الأسعار ومناسبة لكافة الميزانيات، حيث الماركات العالمية الباهظة والمطاعم الكثيرة المصطفة بأناقة، وكذلك قسم ضخم خاص بالمأكولات والطعام، وهو ملاذ للترفيه في حالات الطقس السيء مثل الحرارة المرتفعة أو هطول الأمطار الغزيرة، وإذا كنتم هناك فلا تفوتوا فرصة التقاط الصور من البرج الواقع في الطابق 55 في نفس المبنى.

أما مول التسوق Takashimaya  فهو تجربة حماسية أخرى في شارع أورتشارد، ويقع بالقرب من المول الأول، ويمتاز ببنائه الرخامي الأحمر الملفت للانتباه، ويضم أكبر متجر للكتب في سنغافورة، بالإضافة إلى مئات المحلات الشهيرة المناسبة لكافة الأذواق والميزانيات، مع ديكورات ونمط صيني يشعركم بروعة الأجواء الآسيوية.

“سكاي بارك” حديقة بين الغيوم!

الفندق الذي تحول إلى مزار سياحي

ربما لا يجلب المال السعادة دائما، ولكنه يفعل ذلك على الأقل في “سكاي بارك”، وإذا كنتم لا تحسبون تكاليف الرحلة إلى سنغافورة “بالورقة والقلم” فننصحكم بحجز ليلة من العمر في فندق “مارينا باي ساندس” من أجل التمتع بالسباحة في إحدى البرك الثلاث الواقعة في الطابق 57!

تخيلوا أن تصبح السباحة من فوق؟! بين الغيوم والسماء والإطلالة التي تحتاج لكثير من الشجاعة، هذا ما تحققة حديقة “سكاي بارك” التي يملكها فندق مارينا باي ساندس، ويُسمح لنزلاء الفندق فقط باستخدام المسابح العلوية، بينما يمكن لبقية الزوار التمتع بمناظر بانورامية والتقاط الصور من الشرفات المسوّرة بالزجاج المطلّة على سنغافورة الحالمة، كما يمكنهم تناول المشروبات أو الطعام في المطعم والبار القريب من المسابح، بالإضافة إلى التسوق في المول الضخم الواقع في المبنى نفسه، وهو من الأبنية المعمارية المبهرة في سنغافورة ويمتاز بتصميمه الذكي المبدع المؤلف من 3 أبراج تعلوها سفينة تبحر بين الغيوم!

مقالات ذات صلة

إغلاق