صحة

9 حقائق عن فقدان الوزن الزائد ستفاجئك!‏

يكثر الحديث عن الطرق الناجعة لإنقاص الوزن، وبالتالي يتم تمرير مجموعة من المفاهيم الخاطئة التي قد تؤثر على قابلية جسمك في التخلص من الكيلوغرامات الزائدة. فبين المنتوجات المخففة والأغذية الحارقة للدهون نقع في حيرة، فماذا نصدق؟ وما الذي سيساعدنا فعلياً على فقدان الوزن؟ نقدم لك سيدتي في هذا المقال تقييماً لكل ما هو شائع بخصوص إنقاص الوزن، فتابعي معنا!
المنتجات قليلة الدسم تساعد في خسارة الوزن : معلومة خاطئة

تقنيات التسويق الحديثة تلعب دوراً مهما في تمرير مجموعة من الأفكار المغلوطة، فالمنتجات المخففة والقليلة الدسم تحتوي على معدلات أقل من الدهون والسكريات مقارنة مع المنتوجات العادية، لكن هذا لا يمنع أنها تحتوي على نسبة قد تكون مهمة من السعرات الحرارية. بالإضافة، فتسميتها بالمنتجات “الخفيفة” يجعلنا نستهلكها بكميات كبيرة دون الشعور بالذنب، مما يؤثر سلباً على حميتنا الغذائية، خاصةً وأن السكريات والدهون في هذه المنتجات تستبدل بمواد صناعية.
لأخسر الوزن، علي أن آكل أقل! : معلومة خاطئة

لإنقاص الوزن، التقليل من حجم الوجبات المتناولة ليس دائماً الحل الأنجع، إلا إذا كنا ممن يحبون الوجبات الغنية والدسمة! إذا كنت متعودة على تناول وجباتك بكميات مقبولة (75 غ من اللحوم، 125 مل من الخضروات، 125 مل من النشويات)، فالتقليل منها يؤدي بك حتماً إلى الشعور بالإحباط مما يحبط عزيمتك ويدفعك إلى عدم احترام حميتك! المثالي، هو القيام بتغييرات تدريجية في نظامك الغذائي، كاختيار اللحوم الخالية من الدهون كالدواجن، إغناء وجباتنا بالخضروات الطرية والطازجة، وتفضيل النشويات الكاملة والتي تتوفر على نسبة أقل من السكريات، والمتكونة من الألياف التي تساعد على تسهيل الهضم واراحة الأمعاء. لكن من الضروري الحد من الأكل بين الوجبات لم له من آثار سلبية!
شرب الكثير من الماء ينقص الوزن : معلومة خاطئة

على الرغم من أن المياه مادة أساسية للحياة، إلا أنها لا تؤثر مباشرة على الوزن ، لكن من الضروري شرب لتر ونصف من الماء في اليوم على الأقل لأنه يساعدنا على التخلص من السموم. ومن الجدير الذكر أن احتساء الماء بكميات قليلة خلال النهار يساعد على ملء المعدة، مما يقلل من الإحساس بالجوع ويحد بالتالي من الرغبة في الأكل بين الوجبات. ولكن يجب عدم الاعتماد على شرب الماء ونسيان توفير الجسم بما يحتاجه من طاقة، فهذا هو سبب فشل معظم الحميات! اسمحي لنفسك بوجبة خفيفة صحية منتصف بعد الظهر ( فاكهة، ياغورت بدون سكر، وغيرها) وفقاً لما تفضلين.
الخبز لا يزيد في الوزن : معلومة خاطئة وصحيحة في نفس الوقت

فالأمر يعتمد كلياً على نوعية الخبز المتناول والكمية المستهلكة! فشريحة من الخبز سواءً الأبيض أو البني تحتوي على حوالي 100 سعرة حرارية, مع العلم اننا نوصي بحوالي 2000 سعرة حرارية يومياً للنساء و2700 للرجل.
الخبز على غرار كل الأطعمة الاخرى يجب أن نتناولها باعتدال، ومن الأفضل استهلاك الخبز المكرر الغني بالألياف الذي يعطي الشعور بالشبع ويسهل عمل الأمعاء.
زيت الزيتون فيه سعرات أقل من الزيوت الأخرى : معلومة خاطئة

فزيت الزيتون يحتوي على السعرات الحرارية مثله مثل الزيوت الاخرى: 10 غ (حوالي ملعقة كبيرة من زيت الفول السوداني، زيت عباد الشمس، وزيت الزيتون تعادل حوالي 90 سعرة حرارية. ومع ذلك فزيت الزيتون له خصائص غذائية مهمة مقارنة مع الزيوت الاخرى: فهي تتكون من 75 بالمئة من الأحماض الدهنية الغير المشبعة، وتحمي من أمراض القلب والشرايين وتساعد على خفض الكولسترول. ومن الأفضل الاعتماد على هاته الزيوت في التغذية عوضاً عن الزبدة.
أحرق الدهون بعد 30 دقيقة من التمارين المكثفة / معلومة صحيحة وخاطئة في نفس الوقت

من المعروف أنه من الضروري الجمع بين نظام غذائي معتدل ونشاط بدني مكثف لخسارة الوزن. ويقال أيضاً أننا لا نبدئ في حرق الدهون إلا بعد 30 دقيقة من التمارين المكثفة، فالجسم يحرق الطاقة المخزنة في العضلات في بداية التمرين ولا يحرق خزان الدهون المتراكم في الجسم. ولذلك، فمن بعد 30 دقيقة من الرياضة المكثفة، يمكننا أن نبدأ بحرق الدهون الاحتياطية المخزنة.
لكي أنحف، يجب أن أودع الدهون : معلومة خاطئة

فالأمر متعلق تماماً بنوع الدهون. من المستحسن الحد من تناول الدهون المشبعة لصحة أفضل. ومع ذلك، يجب عدم إلغاء الدهون الضرورية للجسم والتي تأتي عن طريق التغذية. يتعلق الأمر بالأوميجا 3 المتواجدة بكثرة في الأسماك وبذور الكتان، والأوميجا 6. تسمى هذه الأحماض بالأحماض الدهنية الغير مشبعة وتلعب دوراً مهماً ضد أمراض القلب والأوعية الدموية.
يجب عدم الأكل كثيراً في الليل : معلومة صحيحة وخاطئة في نفس الوقت

كثيراً ما يقال أن وجبة الفطور والغداء ينبغي أن تكون أكثر أهمية من وجبة المساء. صحيح أنه من الملائم تناول 60 في المئة من السعرات الحرارية اليومية في الفترة الصباحية لأنها الفترة التي نكون فيها أكثر نشاطاً. لكن ليس هنالك ضرر في تناول وجبة مسائية خفيفة، فالأمر يعتمد على أي درجة نحس بالجوع وعلى نوع الوجبة المتناولة. فوجبة متوازنة وصحية، متناولة قبل الخلود إلا النوم لا تشكل أي تهديد!
لفقدان الوزن يجب تناول الأطعمة الحارقة للدهون : معلومة خاطئة

الأطعمة مثل الأناناس معروفه بكونها حارقة للدهون، ولكن الأمر غير صحيح! فالأناناس يحتوي على أنزيم “البروميلين” والذي لديه تأثيرات إيجابية على الدورة الدموية والقلب مما يحسن هضم البروتينات، ولكن لا يحرق الدهون على الاطلاق. ومع ذلك، فإن الأناناس يعطينا إحساساً دائماً بالشبع لاحتوائه على كميات مهمة من الألياف: يمكن تناوله برفقة أطعمة غنية بالبروتينات مثل المكسرات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق