_______________________
الرئيسية » الحياة الزوجية » هل السعادة الزوجية تضمن صحة القلب والأوعية الدموية؟

هل السعادة الزوجية تضمن صحة القلب والأوعية الدموية؟

مما لا شك فيه أن السعادة بوجه عام تؤثر إيجابا على صحة الأفراد، وأن التوتر يؤدي إلى مشاكل وأمراض عديدة، أبرزها ارتفاع ضغط الدم، الذي يؤثر بدوره على سلامة القلب والأوعية الدموية. “” تكشف لك عزيزتي من خلال هذه الأسطر عن دراسة تثبت أن السعادة الزوجية تضمن صحة القلب والأوعية الدموية !

 

وقد أثبتت دراسة أمريكية حديثة أن الزواج السعيد يسهم في صحة القلب والأوعية الدموية لدى الزوجين، والأزواج الذين يشعرون بالتوتر بسبب شركاء حياتهم قد يكون ضغط الدم لديهم أكثر ارتفاعا، هذا هو الاستنتاج الذي خلص إليه باحثون من جامعة “ميتشيغان في الولايات المتحدة الأمريكية” .

– الرجال أكثر عرضة للتوتر في الزواج:

في حين أن الدراسات السابقة سلطت الضوء على حقيقة أن النساء أكثر تأثرا بالعلاقة الزوجية، إلا أن بحوث جديدة تظهر أن الأزواج هم في الواقع الأكثر عرضة للتوتر من زوجاتهم وليس العكس.

– زواج مضطرب وضغط دم مرتفع:

حين يدرك الزوجان أن علاقتهما الزوجية ليست على ما يرام يكون مثل هذا الزواج المضطرب مؤشرا على ارتفاع ضغط الدم.

والنتيجة أن نوعية العلاقة لها تأثير مباشر على صحة القلب والأوعية الدموية، والسعادة في الزواج تخفف من آثار التوتر، فاحذروا المشاكل ولا تدعوها تطول، وحاولوا التخفيف منها قدر الإمكان لتنعموا بحياة صحية جيدة.