_______________________
الرئيسية » اسلاميات » مواقف واحداث غزوة حنين

مواقف واحداث غزوة حنين

 

ohed44[1]

 

شهد شهر شوال العديد من غزوات النبي صلى الله عليه وآله وسلم التي كان لها أثرًا كبيرًا في انتشار دعوة الإسلام، وكان فيها من الدروس والعبر ما ساعد في صقل المسلمين وتقوية شوكتهم وارتقاء مكانتهم،واليكم من موقعنا هذا موقع استراحه السيارات احداث غزوه حنين

ومن تلك الغزوات التي وقعت في شهر شوال غزوة حنين أو هوازن، فبعد أن فتح الله سبحانه وتعالى على حبيبه صلى الله عليه وآله وسلم مكة، أطاعته قبائل العرب كلها إلا قبيلتي هوازن وثقيف، ولم يكتفوا بذلك، بل سعيا إلى حشد الجيوش لمحاربة النبي صلى الله عليه وآله وسلم من القبائل المختلفة فاتحدت قبيلة هوازن مع قبيلة ثقيف، واجتمعت قبيلتي نصر وجشم، وكان قائدهم في هذه الحرب هو مالك بن عوف النصري، وهو شاب في الثلاثين من عمره.

وعلم النبي صلى الله عليه وآله وسلم بتحرك تلك القبائل ضده وسيرهم نحوه لقتاله، فأرسل صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله عبد الله بن حدرد الأسلمي ليتحرى خبرهم فأكد تحركهم لقتال النبي، وهنا بدأ النبي صلى الله عليه وآله وسلم في تجهيز جيشًا يضم اثنا عشر ألفًا من المسلمين ليواجهة حلف القبائل التي أبت الدخول في دين الله وسعت لمحاربة المؤمنين وتحركوا نحو سهل “أوطاس” في الطريق إلى مكة المكرمة، حيث اشتبكوا مع المسلمين في منطقة تسمى “وادي حنين”.

وقد لجأ مالك ابن عوف إلى حيلة ليجبر من تحالف معه من القبائل على عدم الهروب وترك المعركة مع المسلمين فجمع مع المحاربين في أرض المعركة أموالهم ونسائهم وأبناءهم ليجعل كلّ رجل أهله وماله وراء ظهره فيكون أشدّ حماسة في قتاله ولا يهرب.

ولما وصل المسلمون إلى الوادي – وكان الوقت فجرًا -فاجأهم هجوم هوازن الذين نصبوا لهم كمينًا في هذا وادي حنين بعد أن اختبأوا وسط الأشجار، فتشتتوا واضطربت صفوفهم وفر بعضهم، وعندما رأي النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذلك انحاز إلى جهة اليمين، ونادى بالناس، وقال: “أين أنتم أيها الناس؟ هلموا إليَّ، أنا رسول الله، أنا محمد بن عبد الله”.

ولم يبقى مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلا قله من أصحابه، فأمر عمه العباس بن عبدالمطلب وكان صوته جهوريًا أن ينادي على المسلمين، فقال ماذا أقول: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “قل يا أصحاب بدر” فبدأ المسلمون يتجمعون حول النبي صلى الله عليه وآله وسلم من جديد وكان عددهم 66 من الأنصار و33 من المهاجرين.

ثم بدأ القتال يشتد ويروي لنا سيدنا العباس بن عبدالمطلب أنه من شدة القتال نزل النبي صلى الله عليه وآله وسلم من على فرسه وركب بغلته وتوجه بها في اتجاه جيش العدو وهو يقول: أنا النبي لا كذب .. أنا ابن عبدالمطلب”.

ثم أخذ بقبضته الشريفة قبضة من تراب وألقاها في الهواء باتجاه جيش هوازن وقال: “شاهت الوجوه .. اللهم نصرك الذي وعدت”.

ويصف لما العباس ما حدث بعدها لجيش المشركين فيقول: “ما رأيت أحداً من هوازن إلا يفرك عينيه أو فمه”. بسبب التراب في معجزة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم تدل على تأييد الله له ونصره المحتم. وأشتد القتال ولجأ الصحابه إلى الله عز وجل حتى جائهم النصر من عند الله، وفر جيش هوازن من ساحة المعركة تاركاً وراءه من الغنائم الكثير. فكان نصر للمؤمنين بعد درس في الثبات والصبر واللجوء إلى الله.

وفي ذلك نزل قوله تعالى: {لَقَدْ نصَرَكُم الله فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَة وَيَوْمَ حُنَينٍ إِذ أَعْجَبَتْكُم كَثرَتُكُم فَلَمْ تُغن عَنكُم شيئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأرضُ بمَا رَحُبَت ثُمَّ وَليتم مُدبِرِينَ ثم أَنزلَ اللّه سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولهِ وَعَلَى الَمُؤمِنينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لَمْ تَرَوهَا وَعَذَّبَ الذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ}.