_______________________
الرئيسية » كيف » كيف عالج الفراعنة تساقط الشعر

كيف عالج الفراعنة تساقط الشعر

لا شك أنّ قلّة الشعر مشكلة مؤرقة لكلا الجنسين ،و لكن نراها عند النساء أكثر من الرّجال و كما يقال ” الشعر كنز المرأة” و الإهتمام بالشعر لا نراه فقط عند الجيل الجديد،بل كان الإهتمام به منذ آلاف السنين حيث اهتم الفراعنة قبل سبعة آلاف سنة بكثير من العلوم الطبية،فالكل يشهد لهم بذلك و خاصّة عملية التحنيط ،فقد اهتمّوا أيضا بعلاج تساقط الشعر عرفت هذه المعلومة حديثاً في ندوة عقدت في مصر و في مدينة الأقصر بالذات عاصمة الفراعنة في ذلك العهد بكليّة طب جامعة عن سقوط الشّعر أسبابه و علاجه بالمواد الطبيعية حيث أجيب على الأسئلة المطروحة،و قد سبق المحاضرة لمحة موجزة عن اهتمام الفراعنة بمعالجة الشعر فقد كانوا يستخدمون مواد طبيعيّة منها الحنّاء التي تحتوي على 3 عناصر مكوّنة منها : Hennotanic Acid حامض حينوتانيك، و عنصر Lawson ذو خاصية ضد الالتهابات، و عنصر Tannins الذي يتّحد مع الخلايا الكيراتينية مما يساعد في تقوية البويصلات الشعريّة . لا أنكر انني عرفت تلك المعلومات من تلك المحاضرة . أمّا بخصوص أسباب سقوط الشعر فهنالك عوامل كثيرة أذكر منها :فقدان دم كثير على أثرالتداخلات الجراحيّة ، الصدمات العصبيّة و النفسيّة ، تناول بعض الأدوية مثل مثبّطات المناعة، الحميات، مرض الزّهري، التحرش الموضعي باستعمال مبسّطات الأشعار. إنّ نقص الشعر يتراوح بين خفّته أو انعدامه و الأكثر انتشارا الحاصة البقعية (الثعلبة Alopecia Areata) هي معروفة من قبل الحلاق قبل الطبيب و كذلك عامّة الناس، تكون بشكل بقعة دائرية بأحجام و أعداد مختلفة ترى في الرّأس أو اللّحية أو مناطق أخرى من الجسم ناعمة الملمس ،غير معدية ، ثانياً الحاصة الشاملة تصيب الرّأس و الحواجب، و ثالثاً الحاصة المجرّدة (العامّة) تصيب كافة الجسم و للحالة النفسيّة دور كبير في هذه الآفات، حيث عملت دراسة لنزلاء السّجون تبيّن أنّهم يصابون أكثر من غيرهم نظراً للضغط النفسي الذي يلازمهم. يعرف حالات أخرى للشعر منها الحالة الرضّية، هوس نتف الأشعار، و الحالات البكتيريّة، و يعرف أيضاً السّعفة الجازة التي نرى فيها تقصف للشعر هذا نوع من الإلتهابات الفطريّة المعدية التي ترى عند الأطفال الصّغار و تسمّى( القرع). العلاج سهل إذا عرف السّبب و لكن تحتاج إلى نفس طويل في استجابة الحالة إلى العلاج فالعلاجات متفاوتة من حالة إلى أخرى حسب سببها فالأدوية متوفّرة سواء بالعلاجات الموضعيّة المتوفّرة في الأسواق بكثرة منها على سبيل المثال مستحضر موضعي مثلHomocrin أو إبر تحت الجلد بالكورتزون مثلاKenakort أو إعطاء حبوب مثل Priorin N عن طريق الفم، كله لزيادة التّروية الدموية للبويصلات الشعرية و بالتّالي تقويته.