_______________________
الرئيسية » الحياة الزوجية » دروس مهمة في العلاقات العاطفية تتعلمينها فقط بعد الإنفصال!

دروس مهمة في العلاقات العاطفية تتعلمينها فقط بعد الإنفصال!

من خلال هذا المقال دروسا في العلاقات العاطفية تتعلمينها بعض الانفصال ، لأن أسمى التجارب رغم آلامها وآثارها وصعوباتها، هي تلك التي تتعلمين منها دروسا تغير نظرتك لموضوعات الحياة العريضة وتسهل عليك التجارب القادمة، وتجتمع لترتقي بخبراتك ككل. رغم الآلام التي تعيشينها بعد الانفصال، إلا أنك عزيزتي ستتعلمين دروسا لن تقتنعي بها ما لم تمري بها شخصيا.اقرئي المقال وستعرفين جيدا معنى هذه الدروس !

1- الحب يعطى مجانا:

من أهم الدروس التي قد تستنتجينها لوحدك بعد الانفصال، هي أن الحب هدية مجانية ليس لها ثمن. ما يعني أنك لن تستطيعي أن تطلبي من أحد أن يبقى إلى جانبك غصبا عنه، أو أن تفكري أن التضحيات والاهتمام والتوسلات قد تغير في مجرى الأمور. درس، تصلين إليه إن كنت أنت من يتمسك بالعلاقة ولا زلت تحملين فيض المشاعر تجاه حبيبك، ستكتشفين أن الحب هدية لا تأتينا مقابل تصرفات معينة.

2- شخص واحد لا ينجح علاقة عاطفية:

إن العلاقة العاطفية علاقة حساسة جدا وسريعة التأثر، فهي بالتالي تحتاج جهودا مضاعفة من الطرفين، وقرارا مشتركا للمحافظة عليها وانتشالها من المطبات التي قد تقع فيها. أحيانا قد يضحي أحد الطرفين ولكنه لا يستطيع أن يكون الفاعل الوحيد ما لم يبادله الطرف الآخر بالمثل. لا يمكنك أن تحملي وزر علاقة بمفردك، ولا يمكنك أيضا أن تستريحي وتحملي حبيبك كل هذه الأثقال أيضاً.

3 – لا يمكنك أن تغيري أحدا:

درس قاس، ولكن للأسف لا نتعلمه إلا من تجربتنا الشخصية. يستطيع هو أن يقرر أن يتغير، ورغم الصعوبة قد ينجح ولكنك أنت عزيزتي مستحيل أن تنجحي حين تنفردين في اتخاذ القرار. قد تظنين أنك تستطيعين أن تؤثري على الحبيب كي يغير رأيه أو يقلع عن عادة معينة ولكنه ما لم يقتنع هو بالأمر، سيعود إلى شخصيته الطبيعية وهنا ستكمن صدمتك وخيبة أملك، فكيف إذا كان الأمر يتعلق بالالتزام أو بالصدق أو بالوعود.