صحة

التدخين السلبي يضعف الخصوبة ويعجل بسن اليأس!

من المعروف أن التدخين يتسبب في إضعاف الخصوبة عند النساء، كما يمكنه أن يؤدي إلى تقريب سن اليأس و انقطاع العادة الشهرية.

لكن في موضوع اليوم، قررنا التحدث أكثر عن التدخين السلبي والذي يتجاهله أغلبية الناس متناسين أنه قد يكون بنفس حدة التدخين العادي. فقد كشفت دراسة أجراها باحثون في معهد “روزويل للسرطان” “Roswell Park Cancer Institute” والتي نشرتها مجلة “توباكو كونترول” “Tobacco Control” ، بأن دخان السجائر له تأثيرات جد سلبية حتى على غير المدخنين.

وقد اهتمت هاته الدراسة بأكثر من 90000 امرأة في سن اليأس، تتراوح أعمارهن بين 50 و 79 سنة، واللواتي تمت متابعة نمط حياتهن منذ العشرينات من أعمارهن.

وركز الباحثون على مستويات التدخين عند كل امرأة على حدة: هل تدخن أم لا، كم سيجارة تستهلك في اليوم الوحيد، وهل غير المدخنات كن محاطات بأشخاص مدخنين كل يوم، وغيرها من الأسئلة. كما سجل الباحثون ملاحظات عن عادات كل من هؤلاء النساء، خصوبتهن، وسن انقطاع العادة الشهرية لهن.

ووجد الباحثون أن التعرض لدخان السجائر مباشرة عن طريق التدخين أو بالتدخين السلبي، يمكنه أن يلعب دوراً فعالاً في التعرض لسن اليأس قبل الخمسين كما يمكنه التسبب في اضطرابات في الخصوبة.

وقد بينت إحصائيات الباحثين أن المدخنات هن أكثر المتضررات من انقطاع الطمث المبكر وحتى العقم. لكن المدخنات السلبيات يتأثرن كذلك: أولئك اللواتي تعرضن لدخان السجائر بكثرة يتعرضن لانقطاع الدورة الشهرية 13 شهراً قبل النساء العاديات، كما يعانين من مشاكل في الخصوبة مقارنة بالنساء اللواتي لم يتعرضن لدخان التبغ.

ووفقاً للدراسة، فدخان السجائر المليء بالسموم هو ما يؤثر على عمل الهرمونات لدى المرأة مما قد يهدد قابلية الإنجاب لديها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق